الرئيسية / أخبار تقنية / عطل في خوادم الواتس آب يثير ضجة ومخاوف بين أوساط المستخدمين

عطل في خوادم الواتس آب يثير ضجة ومخاوف بين أوساط المستخدمين

825-SbtpJ.AuSt.55

حدث بالأمس عطل فني في خوادم الواتس آب والذي استمر 210 دقيقة أي ما يقارب 3 ساعات ونصف، كان هذا العطل على جميع مستخدمي الواتس آب حول العالم وهو لا يعد العطل الأول فقد تعطلت خوادم الواتس آب في ديسمبر الماضي واستمرت فترة العطل قرابة 6 ساعات وهذا يعني ضعف فترة العطل الذي حصل أمس.

whatsapp

ونتيجة لهذا العطل شهد التطبيق الروسي تيليجرام إقبال كبير من المستخدمين الجدد مما أدّى للأخر عطل في خوادمه لمدة ساعة تقريباً، وذكرت إدارة تيليجرام عبر تويتر بأنهم يتلّقون 100 مستخدم جديد كل ثانية.

telegram

أثار هذا العطل ضجة كبيرة بين أوساط المستخدمين عبر شبكة تويتر بسبب أول عطل فني يحدث بعد استحواذ شركة الفيسبوك على تطبيق الواتس اب، وكان الحدث مناسب لانتشار شائعات كثيرة، فقيل أن هذا العطل لغرض التجسس على مستخدمين التطبيق من خلال تركيب كاميرا مخفية داخل التطبيق وتعمل بتقنية HD ! ومنهم من قال سيتم نشر الصور المرسلة والفيديو عبر الواتس آب في الفيس بوك وغيرها. هذه كلها شائعات لا أساس لها من الصحة. انتشرت بسبب الخوف الزائد بشأن الخصوصية والاختراقات. نعم لكل شخص خصوصياته لكن علينا أن ندرك بأن هناك من يشاركننا معلوماتنا وأخبارنا التي نتناقلها عبر الشبكات والتطبيقات الاجتماعية خصوصا في الوضع الحالي وما يعانيه العالم من مشاكل أمنية وفرض الرقابة التي تريدها الحكومات لأسبابهم الأمنية، لذا إن كانت لديك مواضيع خاصة وحساسة ويهمك أن لا تطلع الجهات المحلية عليها فاستخدم التطبيقات المشفرة فقط، أما إذا كانت المعلومات حساسة وقد تضر الأمن القومي فكن على ثقة بأن هناك من يطلع عليها.

هل تطبيق الواتس آب آمن من ناحية الخصوصية بعد استحواذ شركة الفيسبوك؟

ذكرت إدارة الواتس آب بأنه لن يتغير على مستخدمي التطبيق أي شي خلال 4 سنوات القادمة، وأنها لن تبيع المعلومات بما فيها رقم الهاتف لأي جهة أخرى، باستثناء إضافة بعض المميزات من الفيسبوك وذلك لمنافسة باقي التطبيقات، حيث قال جان كوم:

” ستحتفظ شركة واتساب باستقلاليتها. كما سيستمر مستخدمونا باستعمال التطبيق مقابل رسوم ضئيلة كما كان الأمر سابقاً. وسوف تستمروا في استخدام واتساب أينما كنتم في العالم وأياً  كان الهاتف الذكي الذي تستعملونه. ولن يتخلل التطبيق أي إعلانات توقف سير تواصلكم. وما كانت هذه الشراكة لتحصل لو كان علينا إجراء أي تسوية في ما يتعلق بمبادئنا الأساسية التي تحدد هوية شركتنا ورؤيتنا ومنتجنا “

تاريخ الفيسبوك حافل بعدم احترامها للخصوصية وبيعها لمعلومات مستخدميها، واستحواذها لتطبيق يفوق 320 مليون مستخدم فعلي يومياً وبقيمة هائلة لم يأتي عبث،  ماذا بعد انتهاء الأربع سنوات القادمة وهل ستتغير سياسة الواتس آب قبل انقضاء هذه الفترة؟ هذا ما سيتبين لنا مع الأيام.

شاركونا آرائكم حول هذه المقالة في قسم التعليقات بالأسفل.

عن خلود الحسن

متخصصة في علوم الحاسب، أنا هنا لنشر الوعي التقني للمستخدم العربي وإثراء المعرفة التقنية العربية، إن وجدتوا الفائدة فادعوا لوالديّ

شاهد أيضاً

لوحة المفاتيح Gboard تختبر اقتراح الملصقات المطابقة من الرموز التعبيرية الحالية

‫لازالت الشركة العملاقة جوجل تواصل في إيجاد طرق لتحسين واحدة من أكثر الأدوات المستخدمة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *