الرئيسية / أمن معلومات / أخبار أمنية / شركة فيات كرايسلر تسحب 1.4 مليون سيارة وتدفع غرامة باهضة الثمن

شركة فيات كرايسلر تسحب 1.4 مليون سيارة وتدفع غرامة باهضة الثمن

قامت شركة فيات كرايسلر بسحب 1.4 مليون سيارة من الولايات المتحدة لاكتشاف خلل امني يمكن الهكرز من التحكم عن بعد في المحرك ومقود السيارة والنظام الالي لقفل الابواب والنوافذ والانظمة الاخرى فيها.

 وقد جاء هذا الاجراء بعد أيام من تقارير أشارت إلى أن باحثين في أمنيين استخدموا وصلة لاسلكية في غلق محرك سيارة من نوع جيب شيروكي خلال قيادتها، مما يزيد المخاوف بشأن سلامة المركبات التي تعمل بالإنترنت الحديثة.
وقد قام الباحثين الامنيين باستخدام نظام معلومات يتعامل مع نقل البيانات عن بعد لشركة فيات كرايسلر لاقتحام نظام قيادة السيارة على الطرقات السريعة وإصدار أوامر إلى المحرك والمقود والمكابح في نفس الوقت.

وقال مسؤول في إدارة سلامة المرور إن الإدارة ستقوم بالتتحقق فيما إذا كان حل الشركة بشأن تطوير النظام الامني كافيا لحماية الستخدم من القراصنة والهكرز، على الرغم من أن شركة فيات كرايسلر ذكرت في إعلان السحب إلى أنه ليس لديها حتى الآن علم عن حدوث أي إصابة أو مشكلة من هذا النوع.

و وقعت جهات تنظيمية أمريكية غرامة قياسية بقيمة 105 ملايين دولار ضد الشركة بسبب هذا الخلل الامني.

ووفقا للاتفاقية التي توصلت إليها فيات كرايسلر مع الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة فإن الشركة ستعرض إعادة شراء ما يصل إلى 1.4 مليون سيارة باعتها من قبل.

وسيقوم مراقب مستقل بالاشراف على عملية سحب السيارات المعيبة لمدة ثلاث سنوات.

وتعد هذه أضخم غرامة تفرضها الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة، إذ تخطت الرقم القياسي السابق للغرامة التي فرضتها على شركة هوندا اليابانية لتصنيع السيارات في يناير من هذا العام وبلغت قيمتها 70 مليون دولار.

واتهمت الهيئة الأمريكية شركة كرايلسر بالتقصير في تنفيذ 23 عملية سحب لأسباب تتعلق بالسلامة وتشمل أكثر من 11 مليون سيارة معيبة.

وقالت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة في بيان إن فيات كرايسلر أقرت منذ ذلك الحين بانتهاكات في ثلاثة مجالات وهي “معالجة فاعلة ومواتية لعمليات سحب السيارات، وإبلاغ مالكي ووكلاء بيع السيارات، وإبلاغ الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة”.

وقال مارك روزكايند مدير الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة إن “نموذج فيات كرايسلر في سوء الأداء (في سحب السيارات) يعرض ملايين العملاء وجمهور قائدي السيارات للخطر”.

وكجزء من الاتفاق مع الإدارة الأمريكية، وافقت فيات كرايسلر على أن تعرض على مالكي 1.4 مليون سيارة إمكانية بيع سياراتهم مرة أخرى إلى الشركة المصنعة.

وتشمل الطرز التي سيجري سحبها بموجب هذه الاتفاقية “دودج رام” بالإضافة إلى “داكوتا” وشاحنات “كرايسلر اسبن” وسيارات أخرى يعود تاريخ تصنيعها إلى عام 2008.

عن معاذ البادي

مُدمن وكاتب بحبر التقنية ، مهتم بأمن المعلومات وانظمة التشغيل.

شاهد أيضاً

الإنتربول يعتقل 3 متسللين لبطاقة الائتمان الإندونيسية بسبب هجمات Magecart

‫أعلنت الشرطة الوطنية الإندونيسية في مؤتمر صحفي مشترك مع الإنتربول في وقت سابق اليوم عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *