الرئيسية / أخبار تقنية / واشنطن دي سي ترفع دعوى قضائية ضد فيسبوك بسبب فضيحة “كامبريدج أناليتيكا”

واشنطن دي سي ترفع دعوى قضائية ضد فيسبوك بسبب فضيحة “كامبريدج أناليتيكا”

رفع المدعي العام لواشنطن العاصمة دعوى ضد فيسبوك على فضيحة كامبريدج أناليتيكا التي ظهرت في وقت سابق من هذا العام وتأتي الدعوى بعد أن أصدرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا مفصلا عن معلومات جديدة حول ممارسات مشاركة البيانات الواسعة لـ فيسبوك وقالت مصادر لصحيفة واشنطن بوست إنه يمكن تعديل الدعوى القضائية من أجل دمج بعض الرسوم الأخيرة ضد الشركة.

وقال المدعي العام كارل راسين في بيان “فشل فيسبوك في حماية خصوصية مستخدميه وخدعهم بشأن من يمكنه الوصول إلى بياناتهم وكيف تم استخدامها.” “يضع فيسبوك المستخدمين في خطر التلاعب من خلال السماح لشركات مثل كامبريدج أناليتيكا وتطبيقات الطرف الثالث الأخرى بجمع البيانات الشخصية دون إذن من المستخدمين وإن الدعوى القضائية اليوم تهدف إلى جعل فيسبوك يفي بوعده لحماية خصوصية مستخدميه.”

كما وصل اتصال فيسبوك إلى Cambridge Analytica والمعلومات التي حصلت عليها شركة الاستشارات السياسية على الملايين من مستخدمي المنصة إلى الضوء في شهر مارس ومنذ ذلك الحين تم إطلاق عدد من التحقيقات في الحادثة وممارسات خصوصية بيانات الشبكة الاجتماعية.

وقد شرع مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) و (دي جيه) و (سي.آي.سي) و (إف.تي.سي) في إجراء تحقيقات في الولايات المتحدة وأصيب “فيسبوك” بعدد من الدعاوى القضائية من الولايات والمستخدمين في كل من الولايات المتحدة والخارج مع تطور الفضيحة في وقت سابق من هذا العام وأصدر مكتب المفوض الإعلامي في المملكة المتحدة فيسبوك غرامة قدرها 500،000 جنيه إسترليني (645،000 دولار) بسبب الكارثة.

واخيرًا قرر مكتب راسين أن الفيسبوك انتهك قانون إجراءات حماية المستهلك في واشنطن العاصمة من خلال تضليل المستخدمين حول أمن البيانات وعدم مراقبة استخدام بيانات الطرف الثالث بشكل صحيح وعدم الكشف عن انتهاك كامبريدج أناليتيكا في الوقت المناسب ويريد المكتب من فيسبوك أن يقدم بروتوكولات وضمانات إضافية فيما يتعلق ببيانات المستخدمين ويسعى إلى الحصول على تعويض للمستهلكين وكذلك للعقوبات.

عن فدوى

شاهد أيضاً

مايكروسوفت تضيف طبقة أمان إضافية إلى خدمة التخزين OneDrive

أعلنت شركة مايكروسوفت اليوم عن OneDrive Personal Vault وهي طبقة أمان جديدة فوق خدمة تخزين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *