الرئيسية / أخبار تقنية / باحثون؛ تويتر لا يفعل ما يكفي لمكافحة الإساءة

باحثون؛ تويتر لا يفعل ما يكفي لمكافحة الإساءة

تقول تويتر إنها شهدت انخفاضًا ملحوظًا في التقارير عن إساءة الاستخدام مع زيادة متناسبة في ربحيتها ولكن لا يتفق الجميع بما في ذلك الباحثون في جامعة أيوا التي تقول إن النظام الأساسي ينام على التعامل مع الحسابات المسيئة.

قام باحثان هما البروفسور زبير شفيق وشهروز فاروقي ببناء أداة قادرة على أتمتة وتحديد أسباب التغريدات المثيلة للمشاكل وخلص الزوجان إلى أنه باستخدام واجهة برمجة تطبيقات Twitter هناك ما يزيد عن 167000 تطبيق موصول بالخدمة وينشر المعلومات المضللة والبريد العشوائي والبرامج الضارة.

ومع ذلك فإن تويتر يعمل فقط على إغلاق الحسابات عندما يتم التغريد أكثر من 100 مرة كما يدعي الباحثون وهذا يعني أن ملايين الرسائل يمكن إرسالها مما يسمم نوعية خطاب الموقع قبل أن يتصرف المشرفون.

وفي تصريح لـ “وايرد” الذي أفاد عن الدراسة قال “تويتر” إن الباحثين ليس لديهم “صورة دقيقة” لكيفية عمل الشركة ومع ذلك يدعي الزوج أنه حدد حوالي 93 في المئة من التطبيقات أسرع بكثير من تويتر على الأقل من المعلومات الخاصة بهم.

ويبدو أن استخدام تطبيقات الجهات الخارجية التي تتصل بـ API طريقة سهلة جدًا لنشر تغريدات منخفضة الجودة على الشبكة عندما سألها Wired للبحث عن حسابات ضارة وجد الباحثون تطبيقات تسمى EarnCash_ أو La Apportes التي كانت تنشر الرسائل.

قد يعتقد تويتر أنه من خلال عمليات شراء مثل برنامج Smyte للاعتدال الذاتي فإنه يحول المد ضد إساءة الاستخدام ومع ذلك يشعر هذا الزوج كما لو أن المنصة بحاجة إلى القيام بالمزيد من أجل تحقيق هدف جاك دورسي في تحسين صحة المحادثة عبر الإنترنت.

عن فدوى

شاهد أيضاً

أحدث ميزة أمان في إنستقرام تتيح لك إدارة أذونات تطبيقات الجهات الخارجية

‫أعلنت الشبكة الاجتماعية إنستقرام عن إطلاق ميزة جديدة تتيح للمستخدمين التحكم في البيانات التي يشاركونها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *