الرئيسية / أخبار تقنية / فرنسا تؤجل توقيع تعهد الإنترنت وسط ضغوط أمريكية

فرنسا تؤجل توقيع تعهد الإنترنت وسط ضغوط أمريكية

قال وزير فرنسي إن فرنسا أرجأت التوقيع المزمع على تعهد من قبل منصات الإنترنت لمكافحة خطاب الكراهية على الإنترنت وسط ضغوط من الولايات المتحدة مضيفًا أنه لا يزال يأمل في أن تنضم الولايات المتحدة إلى المبادرة.

كانت فرنسا التي تستضيف قمة مجموعة السبع في بياريتز وتأمل في البداية بأن تجعل عمالقة وسائل الإعلام الاجتماعية يوقعون على ما يسمى “ميثاق الإنترنت المفتوح والحر الآمن” يوم الجمعة وفقًا للبرنامج الرسمي.

كما جاء في البرنامج “سيتم التوقيع على الميثاق من قبل أصحاب المصلحة الرقميين الرئيسيين في باريس في 23 أغسطس ، قبل تقديمه إلى دول مجموعة السبع في بياريتز”

ولكن لم يتم تنظيم أي احتفال يوم الجمعة وقالت إذاعة أوروبا 1 إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضغط على الرؤساء التنفيذيين لهذه الشبكات الاجتماعية من توقيع التعهد علانية.

وقال الوزير الفرنسي للصناعة الرقمية للصحفيين إن التوقيع تأخر فقط وسيحدث في نهاية المطاف يوم الاثنين.

وقال سيدريك أو “كانت الفكرة الأولية هي جعل المنصات تأتي إلى بياريتز وحتى الآن كانت الولايات المتحدة تعارض توقيع هذا التعهد”.

وقال “من الناحية الدبلوماسية كان من الحساس جعل البرامج الأمريكية تأتي إلى بياريتز وتوقيع شيء بينما الرئيس الأمريكي لم يكن هناك”.

ووفقًا لسيدريك أو “كانت جوجل و فيسبوك و سناب شات من بين المنصات بسبب التوقيع على الميثاق”

وقالت الرئاسة الفرنسية لمجموعة السبع إن الميثاق يهدف إلى خلق حركة جماعية تضمن الشفافية والتعاون من أجل الاستخدام الآمن والإيجابي للإنترنت.

وإنها مبنية على دعوة كرايستشيرش من خلال توسيع نطاق الالتزامات التي تعهدت بها المنصات لا سيما فيما يتعلق بخفض المحتوى والاعتدال وضمان الشفافية ودعم الضحايا.

وقال سيدريك أو “لا شك في حقيقة أن الشبكات الاجتماعية ستوقع على التعهد”.

وأضاف “لقد لعبت المنصات كرهًا والتزمت بالتعهد وجميع الدول المشاركة أيضًا والسؤال الباقي اليوم هو ما إذا كانت الولايات المتحدة ستنضم إلينا وهذا سيكون نجاحًا كبيرًا”.

عن فدوى

شاهد أيضاً

أحدث ميزة أمان في إنستقرام تتيح لك إدارة أذونات تطبيقات الجهات الخارجية

‫أعلنت الشبكة الاجتماعية إنستقرام عن إطلاق ميزة جديدة تتيح للمستخدمين التحكم في البيانات التي يشاركونها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *