الرئيسية / أخبار تقنية / برامج التجسس الإسرائيلية المتقدمة تستهدف نشطاء حقوق الإنسان المغاربة

برامج التجسس الإسرائيلية المتقدمة تستهدف نشطاء حقوق الإنسان المغاربة

‫وفقًا لمنظمة العفو الدولية تم استهداف نشطين مغاربة بارزين في مجال حقوق الإنسان ببرامج تجسس متطورة صممتها مجموعة NSO منذ عام 2017 على الأقل.‬

‫وقالت المنظمة البريطانية لحقوق الإنسان غير الحكومية: “تم تنفيذ هذه الرسائل من خلال رسائل نصية قصيرة تحمل روابط خبيثة إذا تم النقر عليها فستحاول استغلال الجهاز المحمول للضحية وتثبيت برامج التجسس Pegasus التابعة لمجموعة NSO”.‬

و‫وجد التقرير الناشط مايتي منيب والمحامي في مجال حقوق الإنسان عبد الصادق البشتاوي في نهاية حملة مراقبة مستهدفة من قبل المتسللين الذين لديهم علاقات محتملة مع الحكومة المغربية في أعقاب احتجاجات حراك ريف في عام 2016 – حركة جماهيرية قوبلت بقمع عنيف وقمع حرية التعبير.‬

‫بالإضافة إلى تسليم البرامج الضارة عبر رسائل مفخخة تحتوي على عناوين URL مرتبطة مسبقًا بـ NSO Group ، اعترض الاختراق – هجوم الحقن الشبكي المدبلج – هدف حركة مرور الويب غير المشفرة لإعادة توجيه الزيارات إلى مواقع الويب الشرعية إلى البدائل الضارة التي تصيب الأجهزة ببرامج التجسس.‬

وقالت منظمة العفو الدولية إن إحدى الطرق التي يمكن أن يحدث بها هذا النوع من إعادة التوجيه هي استخدام “برج خلوي مارق يقع بالقرب من الهدف أو بنية تحتية أخرى للشبكة الأساسية ربما يكون مشغل الهاتف المحمول قد طُلب منه إعادة تكوينه لتمكين هذا النوع من الهجوم”.‬

من المعروف أن شركة NSO Group الإسرائيلية تبيع أدوات التجسس وأدوات الاختراق للحكومات في جميع أنحاء العالم ويحتوي برنامج التجسس المسمى Pegasus على إمكانات متقدمة لكسر الجهاز المحمول المصاب أو القضاء عليه وتشغيل الميكروفون والكاميرا في الهاتف ومسح رسائل البريد الإلكتروني والرسائل وجمع كل أنواع المعلومات‬.

في يوليو ظهر أن الأداة “تطورت لالتقاط مجموعة أكبر بكثير من المعلومات المخزنة خارج الهاتف في السحابة مثل السجل الكامل لبيانات موقع الهدف أو الرسائل المؤرشفة أو الصورة”.‬

وفي مايو اكتشفت FT ثغرة أمنية في ميزة مكالمات الصوت الخاصة بـ WhatsApp والتي سمحت للمهاجمين بضخ أجهزة iPhone و Androids مع Pegasus ودفع هذا خدمة المراسلة المملوكة لـ Facebook إلى إصدار تحديث من جانب الخادم لتصحيح الاستغلال.‬

وفي الأسبوع الماضي كشفت Google Project Zero عن دليل على تصعيد الامتياز الذي يتم استغلاله بشكل نشط في أندرويد الذي يُزعم أنه تم استخدامه أو بيعه من قِبل NSO Group – والذي أعطى المهاجمين القدرة على اختراق ملايين الأجهزة وليس من الواضح تمامًا من كان الهدف في أي من تلك الهجمات.‬

‫على الرغم من أن مجموعة NSO قد أكدت أن برنامجها لا يُباع إلا للحكومات المسؤولة للمساعدة في إحباط الهجمات والجرائم الإرهابية إلا أن الحادثة الأخيرة هي تذكير بأن شركة Pegasus قد أسيء استخدامها مرارًا وتكرارًا لتعقب نشطاء حقوق الإنسان والصحفيين حول العالم.‬

‫وأضافت منظمة العفو الدولية “إن إخضاع النقاد المسالمين والناشطين الذين يتحدثون عن سجلات حقوق الإنسان في المغرب للمضايقة أو الترهيب من خلال المراقبة الرقمية الغازية يعد انتهاكًا مروعًا لحقوقهم في الخصوصية وحرية التعبير”.‬

ووضعت مجموعة NSO من جانبها سياسة لحقوق الإنسان في سبتمبر تهدف إلى “تحديد ومنع وتخفيف مخاطر الآثار الضارة لحقوق الإنسان” وقالت أيضًا إن الأدوات لا تهدف إلى “استقصاء المنشقين أو نشطاء حقوق الإنسان”. -‬

وبحسب السياسة تحقق في تقارير إساءة الاستخدام المزعوم لمنتجاتها وإذا حدد التحقيق الآثار الضارة الفعلية أو المحتملة على حقوق الإنسان فانها تتحرك بسرعة لاتخاذ الإجراء المناسب لمعالجتها وقد يشمل ذلك تعليق استخدام العميل للمنتج أو إنهائه على الفور كما فعلت في الماضي.‬

‫في هذه المرحلة تكون الأحداث التي تربط مباشرة بين هجوم الرجل في الوسط ومجموعة NSO ظرفية في أحسن الأحوال ولكن النتائج تشير إلى محاولات متواصلة من جانب الحكومات والجهات الفاعلة السيئة للتجسس على الناشطين والصحفيين.‬

‫اخيرًا لخصت المنظمة غير الحكومية إلى أنه “بدلاً من محاولة تبييض انتهاكات حقوق الإنسان المرتبطة بمنتجات NSO يجب على الشركة أن تضع على وجه السرعة عمليات أكثر فعالية للعناية الواجبة لمنع إساءة استخدام برامج التجسس الخاصة بها”.‬

عن فدوى

شاهد أيضاً

علي بابا يحطم الرقم القياسي ليوم العزاب بأكثر من 38 مليار دولار في المبيعات

‫كان يومًا آخر قياسيًا لتجارة التجزئة حيث ارتفعت منصة التجارة الإلكترونية الصينية علي بابا إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *